مَخلوق فَضائي
كتاب حرّ

نظرا للأهمية الكبيرة التي تحملها هذه الرسالة العالمية إلى الإنسانية تعمل جمعية ألسيوني على إرسال نسخ مطبوعة من كتاب “هركولوبوس أو الكوكب الأحمر” مجانا إلى جميع أنحاء العالم.

منذ آلاف السنين استقبلت الأرض ولا تزال تستقبل زيارات لمخلوقات عليا لاأرضية, تواصلت تلك المخلوقات أثناء زياراتها مع ثقافات مختلفة شهدها التاريخ وذكرها في روايات متعددة.

يؤكد لنا الأشخاص الذين تواصلوا معههم, أنهم مخلوقات واعية وحكيمة تمتلك قدرات مثالية ومتطورة: يتواصلون مع بعضهم البعض بالتخاطر, تتحكم رغباتهم في مولدهم وميتتهم, ودينهم الوحيد هو الاحترام المتبادل للحياة وللآخرين.

استطاعت تلك المخلوقات العليا الجمع بمهارة كبيرة بين علم المادة وعلم الروح. رحلاتهم بين النجوم ما هي إلا نتاج لتكنولوجيا متقدمة للغاية يدعمها تطور روحي عال.

يمتلكون من المعرفة أضعاف كثيرة مما نمتلك نحن على كوكبنا, ولديهم حلول لعديد من المشاكل التي تعاني منها البشرية: مشاكل استخدام الطاقة, الصحة, النقل, الزراعة, و المناخ, وغيرها الكثير من العقبات والمشاكل الأرضية الأخرى, أضف إلى هذا مشكلة النمو المفرط لمادية البشر والعيوب النفسية, التي تتزاحم بداخلنا, مثل الطموح, الكبرياء, الجشع, التعطش للسلطة, فقر الحب, وغيرها الكثير. تمنعهم ماديتنا وعيوبنا هذه من الاتصال المباشر معنا لنقل كم كبير من المعرفة لنا لأننا ربما نسئ استخدامها.

وعلى الرغم من امتناع تلك المخلوقات الفضائية عن التدخل وحل مشاكلنا على نطاق واسع, لكن بإمكانهم تقديم العون الفردي لأولئك الأشخاص الذين يرتقون بأرواحهم بجدية.

تشعر الحضارات خارج كوكب الأرض بالقلق البالغ إزاء تلك التجارب واستخدام الأسلحة النووية على الأرض وتركيبها في الفضاء.

من الناحية الأخرى, ستخوض البشرية قريبًا محرقة نووية ستقع على أثرها تغيرات ذات عواقب وخيمة على كوكبنا. تدرك المخلوقات العليا هذا جيدًا, لذلك هم على استعداد لإنقاذ أولئك الأشخاص الذين خطوا بصدق وإخلاص نحو الارتقاء بروحهم ودواخلهم كما ذكر لنا ف.م. رابولو , بوضوح وبساطة في كتابه “هركولوبوس أو الكوكب الأحمر”.

في هذه اللحظة حيث يمتلئ البشر بالفخر والغطرسة, ويُرفع برج بابل, الذي يريد العلماء استغلاله لغزو الفضاء الخارجي, وتصل المركبة الفضائية إلى القمر, ويسعى العلماء لغزو المريخ. يقول الاستنتاج المنطقي أن لا مفر على الإطلاق من مواجهة ما تعرفه الكواكب الأخرى عن مصير البشرية, لذا لن يكون أمام بشريتنا سوى الانتقال أو الفناء.

الحياة على الكواكب الأخرى

في حين أن العلماء يكدون في البحث للعثور على أي دليل على وجود حياة خارج كوكب الأرض, يُوجد أشخاص أدركوا بأنفسهم تلك الحياة على الكواكب الأخرى وكشفوا بعض المعلومات عن تلك الحياة للعامة. أحد هؤلاء هو ف.م. رابولو, الذي يصف من خلال كتابه “هركولوبوس أو الكوكب الأحمر”, تجربته الشخصية وتواصله المباشر مع كائنات العوالم الأخرى.

ذكر ف. م. رابولو في كتابه:

” لقد تعاملت مرات كثيرة مع سكان الفضاء وأستطيع أن أؤكّد أنهم سكان عجيبون تعجز الكلمات عن وصف ما يعيشون فيه من حكمة وثقافة وحياة ملائكية.”

وعند الحديث عن العلاقات الإنسانية, ذكر رابولو:

” هم يحترمون حرية كل شخص في اختيار مصيره. هم ليسوا كسكان الأرض الذين يريدون أن يفرضوا سيطرتهم ومشيئتهم بالتهديد وبقوة الرصاص. لقد أخطأ السادة الأمريكان بأفلامهم ومجلاّتهم.”

ما أخبرنا به ف. م. رابولو عن إعجاز وتفوق تلك الحضارات هو دعوة للتفكير في: انعكاس ما كنا سنصبح عليه ربما, لكن في الحقيقة لم نكن؛ دعوة أيضًا للتخلي عن حياتنا الميكانيكية وارتقائنا روحيًا كبشر وحضارة.

يجب أن يدرك البشر حقيقة أن كائنات أخرى تراقبنا وتعلم مدى الكارثة التي تنتظرنا. فهم يعرفوننا قلبًا وقالبًا وسيتدخلون بسفنهم من أجل إنقاذ هؤلاء من بدا عليهم الحب الحقيقي للبشرية واتخذو خطوات جادة نحو الارتقاء وتجديد روحهم.

جمعية ألسيوني

جمعية ألسيوني منظمة غير ربحية عينت وكيلا متعاونا بغية نشر وتوزيع عمل: “هركولوبوس أو الكوكب الأحمر”.

المؤلف: خواكين أمورتيغي فالبوينا (ف.م. رابولو)
المُحرر: انجيل برات

تم تسجيل جمعية Alcione في السجل الوطني للجمعيات داخل وزارة الشئون الداخلية، المجموعة 1، القسم 1، رقم وطني 588698، مقرها في مدينة بورغوس، ص.ب 4، 09080 بورغوس (إسبانيا).

نبذة عن الكاتب

V.M. Rabolú (1926 – 2000)
ف.م رابولو

ولد ف.م. رابولو (1926-2000) في طليمة بكولومبيا. اكتشف عام 1952 المعرفة الحقة وتمكن بعد سنوات طوال من العمل الباطني من أن ينمي مقدرات خارقة جعلته يصبح مرشدا روحيا مشهورا عالميا.

كان يعرف المستقبل الذي ينتظرنا، لذلك كرس نفسه لتعليم البشرية طرق الإصلاح الروحي. وهكذا وانطلاقا من سبعينيات القرن الماضي وبطريقة تتميز باليثار والتجرد تابع، وبلا كلل، عمل نشر الحكمة الحقة وسط عموم الناس في شتى أنحاء العالم، وذلك عبر المحاضرات والدروس والمشاركة في المؤتمرات، الخ…

كتب عام 1998: “هركولوبوس أو الكوكب الأحمر”. وثمة وصف، اعتمادا على تجربته الحية والواعية، الأحداث الأليمة التي ستقع في العالم وذلك في المدى القريب. وكشف الطريق التي يجب سلوكها ليتمكن الكائن البشري من التحول. وحتى يومنا هذا فإن أقواله المنبثة في هذا العمل قد أكدها عدد كبير من القراء الذين استفادوا من معارفه في أكثر من 80 بلدا.

“لست داعية يشيع الهلع بل إنسان ينبأ بما سيأتي وما سيحدث”.
ف.م. رابولو

ينتمي ف.م. رابولو إلى تلك الفئة القليلة من الأشخاص الناذرين الذين يملكون وعيا يقظا في هذا الزمن الحاضر الذي تسود فيه المادة وانهيار القيم، تلك العلامات المميزة لمجتمع ينهار. تبقى دروسه أساسية جدا.

مانترام

في هذا القسم يمكنكم الاستماع ل ف.م. رابولو وهو يردد المانترام الخاصة بالانفصام الفلكي، كي تتمكنوا من معرفة النطق الصحيح.

FARAON

LARAS

تعاون مع جمعية ألسيوني

جمعية Alcione منظمة لا تسعى لربح مادي، أنشأت بشكل قانوني، وعلى هذا النحو، فإن جميع أنشطتها تتم بتفان دون أي نوع من الكسب المادي.

تعمل الجمعية بصفتها وكيلا متعاونا مع السيد أنخيل براتس، ناشر كتاب “هركولوبوس أو الكوكب الأحمر”. ل ف.م. رابولو. وتبعا لذلك فإن الهدف الوحيد للجمعية هو النشر والتوزيع الدولي لهذا الكتاب. يكمن نشاطتها الأساسي إذن في ارسال الكتاب مجانا إلى أي مكان في العالم، قصد التعريف وتوزيع العمل ورسالته العالمية لكل من يهمه الأمر ودون أي تمييز.

وحتى الوقت الحاضر، فقد تمكنت حملة توزيع الكتاب من بعث نسخ من الكتاب مجانا عبر البريد لآلاف الأشخاص عبر أرجاء العالم. تزداد الطلبات، يوما بعد يوم، للحصول عليه ونظرا للنجاح الكبير الذي شهدته الحملة وضعنا ضمن أولويات اهتمامنا متابعة حملة التوزيع المجاني حتى نهاية.

الرجاء مساعدتنا في نشر هذا العمل عن طريق تنزيل الفيديو التالي وإرساله عبر البريد الإلكتروني إلى الأصدقاء والأقارب.

وإذا رغبتم الانضمام أو التعاون مع الناشر في توزيع كتاب رابولو ورسالته، او التواصل والتعاون معنا أكثر يمكنكم الكتابة لنا على العناوين التلية:

Alcyone Association
P.O. Box 4, 09080 Burgos (Spain)

بريد الكتروني:

[email protected]

نسخة مجانية

تُرجمت إلى عدة لغات.
اطلبها من خلال الكتابة إلى:

[email protected]

أو استخدم النموذج أدناه:

نموذج الطلب

الحقول التي تحمل نجمة (*) ضرورية لمعالجة طلبك. يتم جمع هذه البيانات واستخدامها فقط وحصريًا للوفاء بطلبك للحصول على كتاب.

لاستلام نسختك، تأكد من صحة عنوان بريدك الإلكتروني

لكي ترسل طلبك، المرجو القراءة والنقر في الخانة

بالنقر فوق الزر “إرسال”، فإنك توافق على معالجة البيانات في الشروط وللأغراض المنصوص عليها في سياسة الخصوصية.